من نحن

PooladkafTelegram
لقد تم إحداث المجموعة الصناعية و السياحية بولادكف في عام 1979 و ذلك مع تأسيس شركة روئين كف. إنّ شركة روئين كف إحدى مؤسسي الأسقف المرتكزة على الدعامات الأفقية و الكتل الاسمنتية في محافظة فارس و لها نصيبٌ كبيرٌ في الترويج لهذا النوع من الأسقف. لقد كانت أغلب الدعامات المستفادة في ايران تُلحم و تُنتج يدوياً حتى عام 1984 . إنّ مجموعة بولادكف الصناعية أحدثت في عام 1984 شركة بولادكف بهدف إنتاج قضبان الجمالون آلياً في ايران. بالتنبه إلى الإستهلاك المتزايد يوماً بعد يوم في البلدان المتقدمة للشبكة، أدخلت مجموعة بولادكف الصناعية آلةً حديثة لعمل الشبكة و جعلتها في خط إنتاجها.
مع نهاية الحرب المفروضة و إنتعاش الصناعة في ايران، أضيفت آلات جديدة و حديثة أخرى إلى خطوط إنتاج معمل بولادكف. بالإضافة لهذا فمع تأسيس معامل فولاد شيراز و بولادأفرين الجديدة و الإفادة منها، كَبُرت المجموعة الصناعية بولادكف أكثر فأكثر. مصانع فولاد شيراز و بولادآفرين ينشطون أيضاً في مجال صناعة قضبان الجمالون و سرعان ما أصبحت شركة روئين كف المنتجة للدعامات و الاسمنت، تنتج قضبان الجمالون.
بينما كان يتنامى إستهلاك القضبان العادية في مجموعة بولادكف الصناعية، بقي إنتاجه ثابتاً في مصنع صهرالحديد في اصفهان الأمر الذي أفضى إلى مشاكل جدية على صعيد تهيئة المواد الأولية لمجموعة بولادكف الصناعية. و سعياً منها في إزالة هذه المشكلة قامت مجموعة بولادكف الصناعية بتأسيس أول مصنع للصهر في محافظة فارس و تمت الإستفادة من خدماته عام 2008 . هذا المصنع إضافةً إلى تهيئته المواد الأولية لمجموعة بولادكف الصناعية يقدم مساعدة كبيرة برفع نقص القضبان العادية و ذات النتوءات لكافة المنتجين.
إنّ الإستفادة المتزايدة يوماً بعد يوم لشبكة القضبان في الأسقف المصنوعة من خليط مواد مختلفة و في كافة أعمال البناء حذى بمجموعة فولادكف الصناعية أن توسع خط إنتاج شبكة القضبان، حيث تم إطلاق أحد أكبر خطوط إنتاج شبكة القضبان على مستوى العالم في مصنع بولادكف بانل في عام 2008 . مع تركيب هذه الآلات الرائعة تم إنتاج مجموعة كبيرة من شبكة القضبان في مجموعة بولادكف الصناعية.
و سعياً منها بخدمة الناس بشكلٍ مباشر أكثر و في توجهٍ آخر قامت مجموعة بولادكف الصناعية و السياحية بإحداث مجموعة بولادكف الترفيهية الرياضية في منطقة سبيدان. تم تركيب أول تلفريك جنوب البلد في هذه المجموعة . هذه التلفريك هي الوحيدة من نوعها في ايران التي رُكّبت و أُطلقت بعد الثورة للرياضات الشتوية. تمتلك هذه المجموعة عدة أجهزة تلفريك لنقل المتزلجين، سيارات الحلبات و مدرسة تزلج حيث خلقت جواً مناسباً للرياضات الشتوية. بالإضافة لهذا عُرضت في المجموعة سيارات رياضية و ترفيهية أخرى من جملتها الموتورات الكهربائية، السيارات الجبلية و العجلات الذكية. تملك المجموعة أيضاً حلبة كارتينغ.
رياضات و فعاليات أخرى جارية في هذه المجموعة أيضاً مثل الفروسية، ركوب الدراجات، ركوب القوارب، بلياردو و ركوب الحنتور. هذا و إنّ نُزل (مبيت) و مطاعم المجموعة المتعددة في خدمة الناس على مدار السنة. غرف فندق الأربع نجوم التابع للمجموعة الآن أيضاً قيد الخدمة و الإستفادة للعموم و كافة أقسامه أيضاً قيد الإنهاء .